التصالح مع الإسلام

الظواهر الكونية واستقبال المؤمن والغافل لها

الظواهر الكونية واستقبال المؤمن والغافل لها

يختلف حال المؤمنين عن غيرهم من الغافلين وقت حدوث الزلال والبراكين وغيرها من الظواهر الكونية ؛ فالمؤمنون يستقبلونها بالتوبة والأوبة والرجوع إلى الله تعالى، ويتفكرون في خالق هذا الكون، وعظم قدرته عليه، أما الغافلون فلا توقفون أمام هذه الظواهر من رياح وزلازل وبراكين وغيرها.

وفي هذه الحلقة من برنامج “مشاهد” يتحدث الشيخ نبيل العوضي عما ينبغي أن يكون عليه حال المؤمنين وقت حدوث هذه الظواهر الكونية.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا